عنصران بزي مدني يرعبان أسرة أنس الحياني عضو فرع سلا للجنة المشتركة للضغط عليه لترك العمل الحقوقي و المهني مع منسق فرع سلا


hayani anas

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بنسخة من شكاية مفتوحة إلى الجهات المعنية وجهها الأخ أنس الحياني مسؤول لجنة الشعارات بفرع سلا للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين على خلفية زيارة عنصرين بزي مدني لبيت أسرته و تهديد الأم بضرورة إبعاد أنس عن منسق فرع سلا الأخ عصام اشويدر و عدم العمل معه هذا نصها :

إلى من يعنيه الأمر

أنا الموقع أسفله أنس الحياني عضو المكتب المحلي لفرع سلا للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين والمسؤول عن الشعرات.

يؤسفني أن أحيط الرأي العام أنه بتاريخ 12 يونيو 2016 عندما كانت والدتي عائدة من المسجد بعد صلاة التراويح تعرضت لترويع وإرهاب من طرف رجلين ضخمين بزي مدني تبعاها إلى المنزل ثم طرقا الباب ليهدداها بي حيث أشعراها بضرورة إلزامي بالابتعاد عن منسق فرع سلا للجنة المشتركة و ترك العمل معه بحجة أنه ذو سوابق و حوكم ب 12 سنة  بتهمة الارهاب -مع العلم أنه كان محكوما ب 5 سنوات- ، وأنه إذا أصريت على مرافقته و الاشتغال معه فلا ألومن إلا نفسي كما أكدوا لوالدتي بأني متابع من طرف الجهاز الذي ينتسبون إليه وتحت أعينهم  وقد أكدا أنهما مرسلان لإخبارها بذلك لتحذيرها… الأمر الذي جعل والدتي وأسرتي بالكامل يتعرضون لرعب وفزع شديدين.

و عليه فإني أندد بهذه التصرفات اللامسؤولة و أطالب الجهات المعنية بفتح تحقيق في هذه النازلة لوضع حد لهذه الجهات التي تسعى لخلق القلاقل و بث الرعب وسط أسرتي للتأثير على مسار عملي الحقوقي في صفوف اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين.

وبه وجب الاعلان
توقيع
أنس الحياني عضو اللجنة المشتركة فرع سلا

في 13 / 06/ 2016

 

 

و به وجب الإعلام والسلام

المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

14-06-2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق