اللجنة المشتركة: توضيحا للرأي العام المعتقل الإسلامي الشيخ نور الدين نفيعة “أبو معاذ” لم يعلن عن أي تراجعات و الزيارة الأمنية كانت تصب في سبل حلحلة الملف


Abo moaad

لقد اطلعت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين على عدد من المقالات في الآونة الأخيرة تم تناول فيها اسم المعتقل الإسلامي الشيخ نور الدين نفيعة “أبو معاذ” نقلا عن تصريحات من بعض الجهات، و لأن الشيخ فوض رسميا جهة واحدة للحديث باسمه و هي اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين نؤكد على أن  كل ما صدر بخصوصه لا يكتسي أي أهمية و غير معتبر و به مغالطات  كون أن الزيارة الأمنية التي تلقاها صبت بالأساس في مناقشة سبل حلحلة ملف المعتقلين الإسلاميين.

كما تؤكد اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن الشيخ لم يعلن مطلقا عن أي تراجعات كون أنه لم يعتنق يوما ضلالا كي يتراجع عنه أو ارتكب جرما كي يندم على فعله و ليس لأحد عليه مظلمة دم أو عرض حتى يتحلل منها، بل كل ما يؤمن به هو ما يؤمن به جميع المسلمين في ضرورة سواد الشريعة الإسلامية جميع مناحي الحياة و التفاعل إيجابا مع قضايا المستضعفين من بني أمته.

و فيما يلي نص تفويض اللجنة المشتركة للحديث باسم المعتقل الإسلامي الشيخ أبي معاذ نور الدين نفيعة كجهة رسمية وحيدة متحدثة باسمه سبق أن نشرناه بتاريخه 13 أبريل 2013:

بسم الله الرحمان الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله و صحبه أما بعد :

من عبد ربه نور الدين نفيعا الملقب بأبي معاذ والمعتقل ظلما وزورا بالسجن المحلي ببوركايز بفاس في إطار ما اصطلح عليه ” بالسلفية الجهادية ” أبلغ كل من ينتهي إليه خطابي أنني لا اتصال لي بشكل مباشر أو غير مباشر بالإعلام المحلي أو الدولي بجميع أنواعه وعند الاقتضاء فالقناة الوحيدة المخول لها أن تنشر ما أود نشره هي اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بارك الله في جهود القائمين عليها ، وذلك إفشالا لكل المحاولات الرامية إلى تسويق بيانات وبلاغات مكذوبة و نسبتها إلي وكذلك حسما لمادة إفساد ذات البين وإطفاء لنار الفتنة التي يريد البعض إذكاءها باسمي بهتانا وزورا وعليه فكل ما قد ينشر من تاريخ كتابة هذا البلاغ من غير القناة المنصوص عليها أعلاه يعتبر لاغيا ما دامت هذه القناة قائمة وما دامت تؤدي رسالتها على النحو الذي عهدناه منها سائلين الله لها التوفيق والسداد وأعاذنا الله جميعا من كل سوء . 


حرر بتاريخ 2 من جمادى الآخر1435 هجرية الموافق 13 أبريل 2013
المعتقل الإسلامي نورالدين نفيعة

و به وجب الإعلام والسلام
عن المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين
بتاريخ : 26-08-2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق