المعتقلون الإسلاميون بسجن رأس الماء 1 بفاس يشتكون من التجويع الممنهج و يعلنون عن احتقان غير مسبوق


tajwi3

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين من المعتقلين الإسلاميين بسجن رأس الماء 1 بفاس ببيان يعلنون فيه عن تعريضهم للتجويع الممنهج بسبب تزويدهم بوجبات غذائية غير لائقة و غير كافية و منع أسرهم من تزويدهم بالمؤونة اللازمة كما و نوعا، هذا نص البيان:


رسالة من المعتقلين الإسلاميين بسجن غوانتاتامو رأس الماء المغرب

هذا بلاغ للناس و بيان لحقيقة الأوضاع الحاطة من مستوى الحياة البشرية و الكرامة الآدمية.

 

فلا زالت سياسة التجويع الممنهج هي السياسة المعتمدة بسجن رأس الماء 1بفاس المسمى “بغوانتانامو المغرب” ابتداء من تأخير ما يسمى بهتانا بالوجبات الغذائية عن وقتها المعتاد إلى الرداءة في جودتها، فهل صرنا قططا و كلابا كي تأتينا الخضر بقشورها و هي تسبح في بحر من الماء المالح الذي يسمى زورا بالمرق؟ هل صرنا ممقوتين إلى درجة أن تقدم إلينا مكونات وجبة الكسكس يوم الجمعة على دفعات خلال 3 ساعات حيث قدمت إلينا قطع لحم صغيرة جدا على الواحدة زوالا و الكسكس على الساعة الثانية زوالا و المرق مع الساعة الثالثة و الربع عصرا.

و في الوقت الذي نتعرض فيه لهذا التجويع تقوم إدارة السجن بمنع عائلاتنا من تزويدنا بالأطعمة الضرورية و الكافية هذا مع أن  رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبر بأن “عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت ، فدخلت فيها النار ، لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض”

فهل يقبل المنطق بأن نتعرض لهذا الإجحاف في الوقت الذي ننتظر فيه انفراجا في الملف و اطلاق سراحنا و طي هذه الصحفة من تاريخ المغرب و لم شملنا بأهالينا و أسرنا؟

لقد أصبحت الإجراءات المتخذة في حقنا تؤكد أن الانفصام بين الشعار و الممارسة هو سمة بارزة في سجون المندوبية.

إنه من المؤسف أن ندفع إلى أن نصدر في كل آن و حين بيانات و بلاغات إلى الرأي العام نشكو فيها من الجوع و الإهمال الحاط من الكرامة الإنسانية في الوقت التي تدعي فيه المندوبية انها تعمل على أنسنة السجون فقد بلغ السيل الزبى و بلغ الظلم منا أي مبلغ

ولم يعد منا نفس يتحمل المزيد من التشكي بسبب أمور تدخل في أبجديات الحقوق البشرية بله حقوق السجين

و نتمنى بأن تتحمل المندوبية العامة لإدارة السجون مسؤوليتها بجدية وتجد حلا عاجلا لهذا الوضع المأساوي و بأن لا تلجأ لتكذيب مضمون البيان كعادتها في تكذيب الحقائق لأن السجون تشهد احتقانا غير مسبوق قد يؤدي إلى انفجار الأوضاع.

و به تم الإعلام

المعتقلون الإسلاميون بسجن رأس الماء 1

بفاس

31-08-2016

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 31-08-2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق