بتركيا: زوجات المعتقلين الإسلاميين من أمام السجن المركزي بديار بكر `كنّا فتيات وهرِمنا في انتظار أزواجنا المظلومين`


turkie 2

صرحت الناطقة باسم زوجات المعتقلين الاسلاميين باننا هرمنا وازوجنا في السجون.

وفي هذا الاطار اجتمعت زوجات المعتقلين أمام السجن المركزي في مدينة ديار بكر التركية وطالبن بإعادة محاكمة ازواجهن المحكوم عليهم بأدلة ملفقة كانت سببا في ايقاع عقوبة ظالمة عليهم الى هذا الوقت.
وفي سياق متصل قالت السيدة “مقدس أوزدامير” التي تنتظر خطيبها منذ سبعة عشرعاما وطالبت من الرئيس السيد رجب طيب أردوغان والسيد رئيس الوزراء انهاء المظالم الذي تعرض لها خطيبها وزملائه.
وفي وقت سابق نظم اسر وذوي المعتقلين الذين كانوا ضحية لمؤامرات تنظيم “غولن” امام سجن ديار بكر المركزي وقفة احتجاجية مطالبين فيها بإعادة المحاكمات.
وأفادة وكالة الاناضول الرسمية أن أسر المعتقلين “بمؤمرات وأدلة ملفقة” أجتمعوا أمام سجن دياربكر المركزي وطالبوا إطلاق سراح ذويهم.
وفي وقت سابق وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا بدا واضحا وبشكل سافر واتضحت من الوثائق التي تم الكشف عنها لاحقا ان هذه المحاكمات كانت لإغراض سياسية وتنظيمية ليس وفقا وروح العدالة ومصلح الوطن .
يذكر أن ”  المطالب في الآونة الأخيرة ازدات لدى الرأي العام في تركيا بإلغاء كل القرارات التي اتخذت في وقت سابق من قبل قضاة فتح الله كولن في جميع المحاكم وعلى جميع مستوياتها والتي لا يزال مئات المظلومين يقبعون في السجون منذ أكثر من عقدين من الزمن بسبب تلك الاحكام التعسفية.
وفي وقت سابق أشارة صحيفة دوغري خبر ان من ضمن هؤلاء المسجونين “ملف الاسلاميين” بجنوب شرق تركيا ولفتت الصحيفة “الى أن كل الحلقات والدوائر التي اصدارت مثل هذه القرارات كشفت بعد ذلك انها كانت تابعة لمنظمة “كولن”، وذلك أبتدءاً من مركز الامن مرورا بهيئات المحاكماة الجزئية والقضائية العلياداخل تركيا.
وأكدت الصحيفة ان كل هؤلاء الموظفين تم اعتقالهم بأحكام جائرة ،لذا لابد من الغاء كل هذه القرارات السابقة لانها اتخذت بمحل شبهة .
من جهته طالبة أسر السجناء الاسلاميين من الحكومة والدولة أن تراقب كل المعاملات الحكومي والقضائية التي قام بها أعضاء هذه المنظمة الارهابية وكل المظالم والالتماسات التي قدمت من قبل من المظلومين
المصدر:دوغري خبر

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق