تخفيض الحكم الصادر في حق الناشط الحقوقي المعتقل محمد بوزيد من 3 سنوات إلى سنة و نصف


bouzide mohammed

علمت اللجنة اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن محكمة ما يسمى ب”الإرهاب” بسلا قد قضت استئنافيا بتخفيض الحكم الصادر في حق الناشط الحقوقي المنسق المحلي للجنة المشتركة بمدينة تطوان  المعتقل محمد بوزيد من 3 سنوات إلى سنة و نصف.

و سبق للناشط الحقوقي محمد بوزيد القابع بسجن تيفلت 2 أن أدين ب 3 سنوات ابتدائيا بتاريخ  10 نونبر 2016.

و ترجع تفاصيل اعتقال الناشط محمد بوزيد إلى تاريخ 21-06-2016 حيث اتهم بشكل أساسي بما يلي حسب نص رسالة وجهها إلى الرأي العام يسلط فيه الضوء على قضيته و الحكم الذي أدين به ابتدائيا هذا نصها :

3 سنوات ظلما

بعد مرور أكثر من أربعة  أشهر من السجن تم في 10 نونبر 2016 إدانتي ابتدائيا بثلاث سنوات ظلما و عدوانا بعد أن وجهت إلي سلسلة من التهم الملفقة :

  1. تعريض و إقناع الآخرين بارتكاب أعمال إرهابية بناء على الملصقات و المنشورات التي لم أرها قط و ليس لي بها أية صلة.
  2. عدم التبليغ : بناء على المعرفة المجردة بأي شخص التحق بسوريا أو العراق رغم أنني احتججت أمام القاضي أنه لا يوجد دليل واحد أن أحدا أخبرني قبل ذهابه و أنني علمت بالمسألة كباقي الناس ، و أنهم مروا من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء بجواز سفر و على مرأى من جميع الأجهزة الأمنية ، و بهذا المنطق فإن الشعب المغربي كله متهم بعدم التبليغ فلم يبقى أحد الا و يعرف إما جاره أو أحد أقاربه هاجر الى سوريا و العراق.
  3. نية الهجرة : بناء على أنني أملك جواز سفر ، و المشكل أن المحقق لما سألني هل تملك جواز سفر كان جوابي بالإيجاب فتفاجأت في الملف أنه كتب أنني أريد الهجرة للجهاد في الساحة السورية .
  4. الإشادة بتنظيم إرهابي بناء على بعض الأناشيد الجهادية و الكتب.
  5. الانتماء إلى جماعة محضورة و عقد اجتماعات غير مرخصة : في هذه سألته عن اللجنة المشتركة فلم يجب و مر إلى مسائل أخرى ، فإذا كان العمل الحقوقي بهذا الشكل محظور فعلى المسؤولين أن يخرجوا ببيان ليوضحوا للشعب ، أما أن يترك الأمر هكذا فغير مقبول.إن مثل هذه السياسات الممنهجة لتكميم أفواه المصلحين و الانتقام منهم تعود بنا أعواما كثيرة إلى الوراء ، و أن القمع و السجن و التعذيب لن يزيدنا إلا صلابة و صمودا في طريق النضال لنصرة المظلومين و فضح الظالمين.

    و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون

كتبه المعتقل الاسلامي و الناشط الحقوقي محمد بوزيد من سجن تيفلت “2” .

وبه وجب الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 24-04-2017

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق