من إيرلاندا: بيان حقيقة من المعتقل السياسي السابق محمد حاجب ردا على مقال بجريدة اليوم 24


hajib med

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين من المعتقل السياسي السابق محمد حاجب القاطن بالديار الإيرلاندية ببيان حقيقة ردا على مقال نشر بالموقع الإلكتروني اليوم 24 على هذا الرابط :

http://www.alyaoum24.com/879272.html

بعدما لم يتم نشره من طرف إدارة الجريدة حسب إفادة محمد حاجب هذا نصه :

بيان حقيقة

قام موقع اليوم 24 التابع لجريدة أخبار اليوم بنشر مقال بتاريخ 17-05-2017 تحت عنوان “السلطات الالمانية تستنطق سلفي ألماني عائد من سجن مغربي “.

أؤكد أنا المعتقل السياسي السابق محمد حاجب أن المقال المذكور يحوي للأسف تناقضات ومغالطات عدة لم نألفها عن جريدة أخبار اليوم التي نكن لها احتراما خاصا لمهنيتها ولازلنا كذلك.

قال كاتب المقال “السلطات الالمانية تستنطق سلفي عائد من سجن مغربي”، أؤكد أن الأمر كان يتعلق فقط بطرح أسئلة من طرف البوليس الألماني لم أكن مجبرا بالإجابة عنها، ولم يتعلق الأمر باستنطاق تماما (بيان محامي محمد حاجب لم يذكر كلمة استنطاق ).

وأؤكد كذلك أن هذا الأمر حصل بعد مغادرتي  للمغرب متجها نحو ألمانيا أواخر فبراير 2017 وليس قادما من إيرلاندا كما يدعي كاتب المقال.

وأؤكد كذلك أنني لم أخضع أبدا لأي تفتيش أو تحقيق ببرلين كما يدعي كاتب المقال.

وأؤكد كذلك أن البوليس الألماني أجبرني على مواصلة الرحلة إلى المغرب في 17-02-2010 وليس في نهاية دجنبر 2009 كما يدعي صاحب المقال.

وأؤكد للمرة الألف أنني لم أزر في يوم من الأيام دولة أفغانستان ، فكيف أطرد منها إلى ألمانيا ولم أدخلها قط، في حين يؤكد صاحب المقال في المقال نفسه أنني رحلت من طرف باكستان إلى ألمانيا في صيف 2009 وفي الوقت نفسه أي في صيف 2009 طردت من أفغانستان إلى المانيا ، فكيف أطرد وأرحل من طرف دولتين في نفس الوقت إلى المانيا؟!!!!!!!!

والحقيقة هي أنني رحلت من باكستان إلى ألمانيا يوم 17-02-2010 وأجبرت على مواصلة الرحلة إلى المغرب حيث اختطفت واعتقلت تعسفيا صباح يوم 18-02-2010 .

المعتقل السياسي السابق محمد حاجب

إيرلاندا

18-05-2017

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ : 22-05-2017

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق