دائرة الإضراب عن الطعام تتسع بسجن آيت ملول1 و الإدارة تنتقم بترحيل الإسلامي شتاف أول مضرب لوجهة مجهولة


tamek-ssabar-ramid

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين عن طريق عائلات المعتقلين الإسلاميين أحمد ماء العينين و مهدي البصري و حماد خليل بسجن آيت ملول 1 بأكادير  بمعطيات تفيد أن هؤلاء المعتقلين و بعد استنفاذ جميع الطرق لرفع الظلم عنهم و ذلك بتمزيق جميع الشكايات الموجهة لعدد من المؤسسات التي تقدموا بها من طرف إدارة السجن المذكور، قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام  ابتداء من 24-04-2018 و ذلك احتجاجا على الاستفزازات الممنهجة من قبل إدارة السجن  و التعريض للترهيب النفسي مع  الإهانة شتما و سبا بأقبح العبارات، و  تلفيق التهم و المحاضر الجاهزة، و الحرمان من اقتناء مواد أساسية من متجر السجن، و الشطط في استعمال السلطة من طرف الحارس – برتبة رئيس حي – المدعو “حسين مناني” قصد استدراج المعتقلين الإسلاميين للزج بهم في زنازين العقاب الإنفرادية “الكاشو”، بالإضافة إلى تعريضهم للمضايقة و ذلك بعدم احترام خصوصيتيهم و عدم منحهم الوقت الكافي أثناء الإتصال بأسرهم عبر هاتف المؤسسة، كما لا يسمح لهم بتقديم أي شكاية لأي جهة.

هذا بالإضافة إلى تعطيل عوائل المعتقلين الإسلاميين لساعات طويلة بباب السجن بدون مبرر قبل السماح لهم بزيارتهم ليفاقموا من معاناتهم .

و تناشد أسر المعتقلين الإسلاميين أحمد ماء العينين و مهدي البصري و حماد خليل من خلال اللجنة المشتركة جميع المتدخلين و الجهات المسؤولة عن ملف المعتقلين الإسلاميين قصد التدخل العاجل لرفع الظلم عن أبنائهم  و إنقاذ حياتهم قبل أن تتدهور حالتهم الصحية.

و هذا وعلمت اللجنة المشتركة أنه قد تم ترحيل المعتقل الإسلامي خالد شتاف تعسفيا إلى وجهة مجهولة بعدما حرم لمدة من استخدام هاتف المؤسسة بسبب أنه كان أول من دخل في الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 16-04-2018 احتجاجا على الوضع الحقوقي

وبه تم الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

  • بتاريخ 24-04-2018

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق