تقرير عن الأنشطة النضالية للجنة المشتركة و عن إجراءات الدولة لمقاربة ملف الإسلاميين سنة 2018


16052017ff

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يسرّ اللّجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن تضع بين يدي متتبعيها هذا التقرير الذي يسلط الضوء على الأنشطة النضالية التي خاضتها طيلة سنة 2018 دفاعا عن المعتقلين الإسلاميين و كذا على إجراءات الدولة التي اتخذتها في مقاربتها لملف الإسلاميين سنة 2018:
الأنشطة النضالية التي خاضتها اللجنة المشتركة دفاعا عن المعتقلين الإسلاميين :

أمام استمرار معاناة المعتقلين الإسلاميين الذين سلبت منهم حريتهم ظلما وعدوانا و لأزيد من ست عشرة سنة و أمام سياسة صم الآذان وتجاهل كل الأصوات الحقوقية والسياسية المنددة بوضعية المعتقلين الإسلاميين بالسجون المغربية وحقهم في الحرية والكرامة ،
و أمام غياب أي مبادرة جادة لحل ملف المعتقلين الإسلاميين تخوض اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين سلسلة من الأنشطة النضالية من أجل رفع الظلم عنهم والدفع بملف المعتقلين الإسلاميين نحو الانفراج و كذا المطالبة بعيشهم بكرامة إلى حين الإفراج عنهم ، كما تقوم بفضح الانتهاكات التي يتعرضون لها . و يمكننا أن نجمل هذه الأنشطة كما يلي :
شهر فبراير 2018
بتركيا : في إطار الأنشطة الحقوقية الدولية تشارك اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في اجتماع الرابطة العالمية للحقوق و الحريات بصفتها عضوا مؤسسا وقد انتدبت الأستاذ رضوان العروسي الغريبي نائب المنسق العام للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين لتمثيلها في اجتماع الرابطة العالمية للحقوق و الحريات بمدينة إسطنبول التركية و الممتد من فاتح فبراير إلى الرابع منه .
شهر مارس2018

بالرباط و في الذكرى السابعة لاتفاق 25 مارس 2011 نظّمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بإذن الله وقفة احتجاجية على الساعة العاشرة صباحا أمام مقر المندوبية العامة لإدارة السجون للمطالبة بإسقاط قانون مكافحة الإرهاب و تفعيل اتفاق 25 مارس كأرضية لحل ملف المعتقلين الإسلاميين و رد الاعتبار لهم و تمتيعهم بحقوقهم المهضومة بسجون الظلم كمعتقلين سياسيين إلى حين الافراج عنهم وذلك يوم الأحد 25 مارس 2018 تحت شعار : و تستمر المعاناة…

و هذا رابط لمشاهد من وقفة 25 مارس 2018 :

مشاهد من وقفة 25 مارس 2018 بيان اللجنة المشتركة بخصوص هذه المناسبة

شهر ماي 2018 :

اللجنة المشتركة تنظم أياما نضالية بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لتفجيرات البيضاء الأليمة بالرباط و عدد من المدن

بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لتفجيرات 16 ماي 2003 بمدينة الدار البيضاء المغربية و ما ترتب عنها من اعتقالات عشوائية في صفوف شريحة من المغاربة، ، نظّمت اللجنة المشتركة أياما نضالية للمطالبة بفتح تحقيق في أحداث 16 ماي الأليمة و إسقاط ما يسمى بقانون مكافحة “الإرهاب” و إنصاف الضحايا بإطلاق سراحهم و ذلك وفق البرنامج التالي :
يوم الجمعة 11 ماي 2018 بعد الصلاة :
وقفات تحسيسية متزامنة موحدة على النحو التالي :
فاس : مسجد محطة 46 بحي النسيم.
سيدي سليمان : مسجد المارشي بشارع محمد الخامس.
سلا: مسجد السودان تابريكت
تطوان دار بن قريش مسجد بن قريش
الدار البيضاء: مسجد التيسير بالسلام 2 أهل الغلام
يوم الاثنين 14 ماي 2018 :
وقفة وطنية على الساعة العاشرة صباحا أمام مقر البرلمان المغربي بالرباط
يوم الأربعاء 16 ماي 2018 :
نشر و تعميم مواد إعلامية خاصة بأحداث 16 ماي 2003على الموقع الرسمي للجنة المشتركة و صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي .

و هذا رابط بمشاهد من وقفة اللجنة المشتركة في الذكرى الخامسة عشر لأحداث 16 ماي 2003 المفتعلة :

مشاهد من وقفة اللجنة المشتركة في الذكرى الخامسة عشر لأحداث 16 ماي 2003 المفتعلة

اللجنة المشتركة تقدم شكاية بمقر وزارة العدل ضد باشا مدينة سيدي سليمان بالنيابة و تطالب بإلزامه الخضوع للقانون :
على خلفية منع نشاطين تحسيسيين لفرع سيدي سليمان للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أقدم المكتب التنفيذي بإيداع شكاية بتاريخ 25-05-2018 بمقر وزارة العدل و الحريات ضد باشا مدينة سيدي سليمان بالنيابة احتجاجا على مصادرة الحريات و الحقوق التي يكفلها الدستور .
شهر أكتوير 2018 :
اللجنة المشتركة تحتج بعدة مدن ضد مسطرة تصنيف السجناء وفق النموذج الأمريكي التي أدت لوفاة المعتقل الإسلامي أسامة الغراس بسجن تيفلت2 :

في إطار أنشطتها النضالية إثر رحيل المعتقل الإسلامي أسامة

الغراس رحمه الله بسجن تيفلت 2 بتاريخ 18-10-2018 حيث فارق الحياة رحمه الله تعالى في ريعان شبابه بسبب ضغط الردة الحقوقية الناتجة عن تصنيف السجناء وفق النموذج الأمريكي بعد مدة من اعتقاله لم تتجاوز عشرة أشهر . نظمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين عدة وقفات بعدد من المدن بعد صلاة الجمعة بتاريخ 26-10-2018 تحت شعار :
“ويستمر ضحايا مقابر الأحياء في الرحيل…”
حسب البرنامج التالي :
– فرعي سلا و سيدي سليمان : بباحة مسجد السودان بحي تابريكت بمدينة سلا.
– فرعي تطوان و طنجة : بباحة مسجد التقوى كوليمة بحي موكلاتة بمدينة تطوان.
– فرع البيضاء : بباحة مسجد التيسير السلام 2 أهل الغلام بحي البرنوصي بمدينة الدار البيضاء.
– فرع فاس : بباحة مسجد حمزة بحي بن سليمان بمدينة فاس.

شهر دجنبر 2018 :
اللجنة المشتركة تحتج أمام مقر الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان بالرباط بالتوازي مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان :
تحت شعار : الحرية والكرامة للمعتقلين الإسلاميين بالسجون المغربية
نظمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بتاريخ 10 دجنبر 2018 وقفة احتجاجية وطنية أمام مقر الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان (بشارع ابن سينا زاوية شارع وادي المخازن أكدال) بالرباط على الساعة العاشرة صباحا.
رابط لمشاهد من وقفة اللجنة المشتركة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان بالرباط :

مشاهد من وقفة اللجنة المشتركة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان بالرباط

و هذا رابط ثان لوقفة اللجنة المشتركة أمام مقر وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان :

وقفة اللجنة المشتركة أمام مقر وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان

إجراءات الدولة في مقاربتها لملف المعتقلين الإسلاميين :

– ترويج صورة مغلوطة عن منهج المعتقلين الإسلاميين اعتقادا و ممارسة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون على خلفية الحملة الإعلامية لما أطلق عليه ب “برنامج مصالحة” المضخم شكلا و مضمونا .
– إدانة القضاء المتخصص فيما يسمى ب”الإرهاب” بمحكمة سلا بتاريخ 18-01-2018 الراشدات الثلاث المتابعات فيما بات يعرف إعلاميا ب”خلية النساء العشرة” بأربع سنوات في حق واحدة و خمس سنوات لكل واحدة من الاثنثين .
– هذا وقد سبق للقضاء المتخصص في ملفات ما يسمى ب”الإرهاب” بسلا أن أدان طفلات قاصرات بأحكام جائرة تتراوح بين السنتين والخمس سنوات وتدمير حياتهن بأحكام قاسية بناء على اتهامات لا تستند لأي دليل مادي يفيد التورط في أي عمل كيفما كان نوعه . بتاريخ 20-07-2017.
وسط صمت مطبق من طرف منظمات و جمعيات الدفاع عن حقوق الطفولة و المرأة وباقي الهيئات الحقوقية .
– غياب أية مبادرة جادة لطي ملف المعتقلين الإسلاميين وإنهاء معاناة المئات من المعتقلين و عوائلهم .
– استمرار الدولة في سياسة صم الآذان اتجاه الصرخات و النداءات الداعية لحل هذا الملف و فتح تحقيق في أحداث 16 ماي 2003 من أجل كشف الحقيقة المغيبة و تسليط الضوء على معطيات و حقائق تشكك في سيناريو أحداث 16 ماي 2003 و في المستفيد الحقيقي منها.

– استفادة 22 معتقلا إسلاميا تتأرجح أحكامهم بين 4 سنوات و المؤبد من مسطرة العفو بين الإعفاء من إتمام المدة و تخفيضها وذلك صبيحة يوم الأحد 19 غشت 2018 بمناسبة ذكرى ثورة الملك و الشعب.

الداخلية تحرم المعتقل الإسلامي السابق الطالب المهندس الزوراري من جوازه منذ أربع سنوات منعا له من مغادرة التراب المغربي لإكمال دراسته بالخارج و اعتمار بيت الله و الأخير يدعو العاهل للتدخل .

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ 02 فبراير 2019

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق