بعد تعليق إضرابه المندوبية ترحل تعسفيا المعتقل العروسي إلى سجن تولال 2 و تعزله عن البشر


Lghribi rachid

علمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين عن طريق العوائل أن المندوبية العامة لإدارة السجون وبعدما أبعدته تعسفيا عن أسرته منذ شهر غشت 2016 من سجن طنجة إلى سجن رأس الماء 1 بفاس، قد أقدمت مجددا على الترحيل التعسفي  بتاريخ 30-04-2019 في حق المعتقل الإسلامي رشيد العروسي الغريبي المنحدر من مدينة طنجة من سجن رأس الماء 1 بفاس إلى سجن تولال 2 بمكناس بدون أي سبب يذكر في الوقت الذي كان المفروض تقريبه إلى أسرته القاطنة بطنجة.

هذا و لم تكتف المندوبية العامة بالترحيل التعسفي بل وضعت المعتقل المذكور في جناح خاص عزل فيه عن المعتقلين الإسلاميين و عن عموم بني البشر لايرى أي نوع من أنواع البشر سوى الحراس، في الوقت الذي تتبجح المندوبية العامة بإطلاق برامج لانتشال المعتقلين الإسلاميين من العزلة و الإنغلاق كما تزعم.

وقد ودعت أسرة العروسي جميع المنظمات و الجمعيات الحقوقية الرسمية و المستقلة و المنابر الإعلامية الحرة للمساندة و التدخل لدى الجهات الوصية على الملف لإنصاف معتقلهم على المستوى السياسي و الحقوقي، و ذلك بالعمل على إطلاق سراحه، و تقريبه من سكن أسرته و تمتيعه بحقوقه كمعتقل سياسي إلى حين الإفراج عنه.

ويذكر أن المعتقل الإسلامي رشيد العروسي الغريبي قد سبق و دفع به للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بسجن رأس الماء 1 بفاس من 08-04-2019 إلى 17-04-2019 تحت ضغط الوضع الحقوقي المزري، و للمطالبة بإطلاق سراحه مؤكدا بأنه اعتقل ظلما و لم يقترف أي جرم يستحق هذا الحكم المجحف.

وللإشارة فإن فريق العمل المعني بحالات الاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة قد طالب في وقت سابق المغرب بالإفراج الفوري عن المعتقل الإسلامي رشيد الغريبي العروسي الذي صدر في حقه سنة 2003 حكما بالسجن 20 سنة.

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ : 03-05-2019

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق