أرشيف اللجنة المشتركة لما قبل 2016
آخر الأخبار :
القرآن الكريم
اخترنا لكم
أناشيد من هنا و هناك
أنشطة وطنية بالصوت و الصورة
ندوات بالصوت و الصورة
تصريحات بالصوت و الصورة
نداءات بالصوت و الصورة
إصدارات بالصوت و الصورة
شهادات بالصوت و الصورة
إبداعات
نافذة على العالم
اللجنة المشتركة في صور
المعتقلون الإسلاميون في صور
جدنا على الفايسبوك
الإدارة
لتتبع جديدنا زوروا موقعنا في حلته الجديدة على الرابط www.ccddi.org
أنت تتصفح أرشيف اللجنة المشتركة لما قبل سنة 2016
لتتصفح جديد اللجنة المشتركة اضغط على الصورة

- كاتب المقال : المدير 2 - الاثنين 28 مايو 2012 - 16:43:00 -
نشر الخبر في :

الفتى اليافع يوسف خدري ومصيبة انتهاك عرضه بسجن تولال 2بمكناس





بسم الله الرحمان الرحيم

الفتى اليافع يوسف خدري ومصيبة انتهاك عرضه

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالحوار التالي الذي أجري مع المعتقل يوسف خودري وهو يحكي عن المحن والأهوال التي عاشها بعد أحداث 16 و17 ماي 2011 .

وإليكم نص الحوار :

مقدمة

نحن الآن أمام شهادة صارخة و مدوية و ناسفة لكل الشعارات المرفوعة و الآتية على بنيان كل ما يزعمونه من قطيعة مع انتهاكات الماضي من القواعد، نحن الآن في مسالخ بن هاشم الرهيبة حيث الفقر والوحشة وعصابات المجرمين، الفتى الذي دخل السجن قاصرا فعوض أن يجد المشتل الخصيب والوكر الآمن يجد من يدخل الهراوة في دبره وينعته ب "حليمة" ويستجدي رئيس المعقل ليأذن له بممارسة الجنس عليه لأنه يشتهيه . إذا كنا نرسل هذه الرسائل فليس لاستجداء العطف و الشفقة بل لدق نواقيس الخطر و إسقاط الستر و الحجب عن لافتات أريد منها التغطية على واقع مرير و الترويج لتغيير لا يوجد إلا في أذهان مهندسيه .فإليكم هذا الحوار مع يوسف خدري من سجن تولال 2 ليحكي عن معاناته و قصة اغتصابه.

س: ما هي الأسباب التي جعلتكم تصعدون إلى السطح و لماذا انتهت تلك النهاية الكارثية؟

ج: العالم كله يعلم أن ملف ما يسمى" السلفية الجهادية" ملف مفتعل جاء في سياق زمني كان المغرب منخرطا فيه مع زعيمة الإمبريالية العالمية في حربها على ما سمته الإرهاب، و جاءت أحداث 16 ماي المفتعلة و زج بآلاف الشباب في السجون،وإزاء التحولات التي يشهدها العالم الإسلامي للمطالبة بحقوقه ، و أمام ارتفاع العديد من الأصوات الحرة المطالبة بتسوية هذا الملف احتججنا احتجاجا سلميا على طريقتنا عبرنا فيه عن مظلوميتنا و طالبنا بإطلاق سراحنا إلا أن مهندسي الدستور الجديد الكافلين للتظاهر السلمي قلبوا علينا الطاولة وتدخلوا بكل همجية و عنف وإجرام.

س : هل يمكن أن تتحدث لنا عن ما حصل بعد نزولكم من السطح ؟

ج : بعد فض الاعتصام بالقوة و إنزالنا من السطح كنت أنزف من الجراح التي أصبت بها بسبب الرصاص المطاطي و الهراوات و الحجارة ،أخبروني أنه سيتم نقلي الى المستشفى قصد العلاج لكن عوض ذلك قاموا بتجريدي من كل ملابسي بدعوى التفتيش المهين، وبعد أخذ الصور لي شرعوا في تعذيبي رجالا و نساءا.

س : هل تمكنت من معرفة من قام بتعذيبك آنذاك؟

كانوا رجالا و نساءا ببذل موظفي السجن أذكر منهم "الملياني" المكلف بالترحيل و آخر يسمى " المرضي" و"رشيد" وبعض القوات المساعدة والشرطة المكلفون بنقل السجناء إلى المحكمة وإحدى الموظفات التي هي رئيسة حي النساء التي أحضرت سكينا و قطعت به شعري و"رضخت" رأسي بقوة مع الحائط وأنا مكبل اليدين الى الخلف.

س : هل كان المندوب العام حاضرا آنذاك و ماذا كانت ردة فعله؟

ج : نعم كانوا يعذبونني أمام مرأى و مسمع المندوب العام و كذلك المدير الجهوي "محمد بوعزرية" وكذلك محمد الصبار الذي كان يراقب الوضع من بعيد ولم يحرك ساكنا , كانوا يضغطون على مواضع الألم بقوة وأنا أستغيث و لا مغيث.

س : أين نقلوكم بعد ذلك؟

ج : قرروا ترحيل من تمت محاكمتهم إلى سجل تولال 2 بمكناس و أنا كنت ضمنهم و إبقاء من لم تتم محاكمتهم في سجن سلا 2

س : كيف وجدتم الوضع بمكناس؟

ج : بمجرد وصولنا جردونا من ملابسنا بالكلية بدعوى التفتيش تحت أجواء اللكم و الرفس و الشتم و كانوا يعبثون بعوراتنا وهم يسبون بأبشع النعوت و أقبح الصفات، ثم تم وضعنا في زنازين انفرادية حفاة عراة بدون أغطية أو أفرشة كما حرمنا من كل شيء بما في ذلك الزيارة و المصحف بل حتى الكلام كان ممنوعا.

س : هل فكرتم في القيام بخطوة احتجاجية لرفع الظلم عنكم؟

ج : نعم نتيجة هذا الوضع المتردي قررنا أنا و مجموعة من الإخوة الدخول في إضراب عن الطعام.

س : كيف كان تجاوبت الإدارة معكم ؟

في اليوم التاسع من الإضراب و بالضبط يومه 25 ماي أخذوني من زنزانتي للتعذيب بغية الضغط علي لفك الإضراب أنا و باقي الإخوة المضربين و كنت أسمع صراخهم من بعيد يملأ الأرجاء؛ وبعد ذلك جاء دوري و عروني و شرعوا في ضربي في كل مكان و ركزوا على أسفل القدمين حتى أغمي علي و لم أفق إلا في زنزانتي و قد تبولوا علي و أرغموني على شرب الحليب، ولم أستطع بعدها المشي على قدمي إلا بعد أيام و اكتفيت بالحبو.

س: تسرب من السجن أنه وقعت حالات اغتصاب و أنك كنت ممن حصل معهم ذلك، هل هذا صحيح ؟

ج : نعم بالتأكيد وإليك القصة كاملة: ليلة 31 يوليوز و المتزامنة مع ذكرى جلوس الملك على العرش , صادف زيارة المدير و زبانيته أحد الإخوة وهو يقرأ القران في زنزانته و الذي هو عبد الله المنفعة. المدير لم يرق له ذلك و أصدر أوامره بإحضار جميع ساكنة الحي إلى مكتبه في اليوم الموالي يأخذ أسماءهم . لم أنم تلك الليلة لأني كنت على علم بما ينتظرني أنا و إخواني في اليوم الموالي.

س : هل فعلا أخذوكم الى مكتبه ؟

ج : صبيحة اليوم الموالي و بالضبط في الساعة التاسعة صباحا سمعنا صراخ "المنفعة عبد الله" كان يطلق صراخا هستيريا علمنا أن المدير ينزل العقاب بمن سولت له نفسه رفع صوته ولو بالقران، بعدها حضر رئيس المعقل" أحمد بوجدية" رفقة طاقم الجلاد المجرم "التهامي بوحابوط" و"لغرسي حسين" و" فيصل" وآخرون؛ أخرجوا الأخ "عادل فرداوي" و شرعوا في ضربه بكل قوة حتى أن قوة الضربات كان يصل إلى الحي الآخر ويسمعه المعتقلون في زنازنهم, سحلوه عاريا و جروه خارج الحي ثم عادوا إلي بعد أن جاء دوري. انقضوا علي كالوحوش الكاسرة، جرني "لغريسي" وشرعوا في ضربي بلكمات قوية وانهالوا علي بالهراوات على كل أنحاء جسدي كانوا يركزون على الرأس ،كنت عاريا تماما.استمرت هراواتهم على كل أنحاء جسدي وعلى أم رأسي حتى أغشي علي وبعدها سحلوني على وجهي إلى خارج الحي والضرب يتواصل على جسدي من كل جانب .كنت أعيش تحت وقع الإجهاد والإنهاك والإغماء والغيبوبة المتقطعة.أيقظني من إغمائي وقع شيء حاد يدخل في مؤخرتي ،فقد قام أحد الأوغاد المجرمين بإدخال عصا في دبري صرخت من الألم الشديد تمزق شرجي وسالت الدماء مني بغزارة ، كان الوضع مؤلما وفظيعا.بعدها كبلوا رجلاي ويداي بأصفاد بلاستيكية و جد حادة و مسننة تستعمل لربط الكابلات.

س: هل أوقفوا التعذيب بعد ذلك ؟

ج: لم يوقفوه بل سيدخل إلى أسخن أشواطه بعد تكبيل أيدينا و أرجلنا ، بدت مرحلة أخرى أمر و أدهى من سابقاتها؛ كانوا مجموعة كبيرة و حرارة شهر غشت مرتفعة تزيد المشهد التهابا كانوا يتناوبون على تعذيبنا بالضرب الشديد الفظيع مع التحرش بنا جنسيا حيث كان الموظف المسمى" كمال" و "التهامي بوحابوط" ينادونني باسم فتاة يتلمسون وجهي والأماكن الحساسة من جسدي بكلمات شاذة تدل على شذوذهم. استمر هذا الوضع قرابة الثلاث ساعات من الضرب والسحل و التبول و بعد ذلك أحضروا سيارة حملوني و رفاقي و رمونا على أوجهنا فيها كالأكباش مصفدي الأيدي و الأرجل التي كادت تتقطع من فرط حدة الأصفاد البلاستيكية لتمويهنا.قالوا بأنهم سيرحلوننا إلى سجن "الراشدية "واستمروا في اغتصابنا و تعذيبنا طول الطريق.

س: كيف أدركتم أن ذلك كان تمويها و ليس ترحيلا حقيقيا ؟

ج: تفطنا أن السيارة تدور داخل السجن فقط داخل أحيائه ، طيلة بقائنا في السيارة، كان الموظف المدعو "حجي" يضربني على مستوى الوجه حتى كاد يفقأ عيني , والمجرم المدعو "بوحابوط" يخاطب رئيس المعقل "راني تشهيت حليمة غير خليني..." يقصدني. بعد 20 دقيقة أخرى من التعذيب جروني مسحولا على وجهي و بطني إلى أحد الزنازن , خاطبنا رئيس المعقل قائلا:"ابتدأ الشوط الثاني الآن يفعلوا فيك..."

س: هل نفذوا تهديدهم؟

ج: كان ذلك مجرد تهديد؛ جاؤوا بخرطوم ماء صبوا علي حتى صرت ارتعش كعصفور جريح نزعوا أصفاد يدي و رجلي بصعوبة بالغة لأنها التصقت بلحمي و نزعوا الشريط اللاصق عن عيني ووضعوا عوض أصفاد البلاستيك ,أصفاد الحديد , تركوني مكبلا عاريا , ارتجف دون فراش أو غطاء بقيت 6 أيام على تلك الحال و المفارقة الغريبة أن مأساتي و قصة اغتصابي وقعت في أول أيام رمضان والسبب هو قراءة القران، بعدها نقلوني إلى الحي الانفرادي حيث منعت بعدها من الفسحة و الزيارة لمدة أسبوعين آخرين.

س: بعد تسرب فضيحة اغتصابكم الى الخارج كيف تعاملت الإدارة مع هذه الضجة ؟

جاءني المدير ومعه طبيب السجن حاولوا الضغط علي من أجل كتابة تكذيب لما شاع أصررت على عدم كتابة التكذيب رغم اللطم واللكم الإهانة، وفي يوم 20 غشت أخبرني رئيس المعقل وزبانيته بعد ضربي وتجريدي من ملابسي وتهديدي بالاغتصاب حقيقة تملكني الرعب وكتبت ما رغبوا فيه خوفا من إنزال ما هددوا به.

س-هل زارتكم الضابضة القضائية لتدوين أقوالكم؟

في اليوم الموالي حضرت الضابطة القضائية إلى السجن واستمعوا لأقوالي حكيت لهم كل شيء بالتفصيل.

س- قلت بأنهم عرضوك على طبيب السجن هل زاركم أطباء محايدون؟

في يوم 7-9-2011 حضر إلى السجن أربعة أطباء أجروا علي فحوصا عينية دون استعمال أي جهاز أو أداة طبية عاينوا أثار الجروح على مستوى الدبر مما يبين هتك عرضي وكذلك أثار التعذيب والضرب الأخرى سجلوا ملاحظاتهم ووعدوني بأن النزاهة هي مبتغاهم ووعدوني خيرا وانصرفوا.

س-هل زاركم محمد الصبار؟ وهل سمحوا للجمعيات الحقوقية المحايدة بتفقدكم ؟

زارنا الصبار لينكأ جراحنا ويضيف جرعات قاتلة إلى إعدام ما تبقى فينا من آدمية قلت له أين كنت كل هذه الخمسة أشهر ونحن نصرخ ونعاني ونعذب وتفعل بنا الأفاعيل وأنتم على رأس أكبر هيئة حقوقية رسمية ؟ ولم أستغرب مما قال فلقد صدق من نعته بإطفائي حرائق المخزن.

س-هل من كلمة أخيرة تريد إيصالها ؟

لم نكن نتوقع في ظل الدستور الجديد الذي يجرم التعذيب والجلادين وأن تغتصب كرامتنا وتحشى العصي في أدبارنا وأن نمنع من القران لأربعة أشهر وأن يصول ويجول علينا جلادو الأمس بنياشين اليوم عندما جمعنا أغراضنا و يا للأسف وهمنا بمغادرة السجن ومعانقة الأهل نجد أنفسنا نجرجر مرة أخرى في المحاكم منتهكي الأعراض مثخنين بالجراح متهمين بالعصيان والتخريب وجلادونا ومغتصبونا يرقون وينعتون بالنزهاء المخلصين المتفانين في أداء واجبهم.

إلى أقطاب العدالة والتنمية إلى رئيس الحكومة ووزير العدل والحريات أوجه هذا السؤال:

.هل تستمر هذه الجريمة النكراء كسابقاتها دون أن ينال الظالمين جزاؤهم ؟

هل ستطمر لأن مقترفيها حصانتهم تمنعهم من المساءلة ؟

أين هو ربط المسؤولية بالمحاسبة ؟

لقد انتخبكم الشعب لتخليصه من الاستبداد، الشعار الذي جعله الجميع عنوانا عريضا لحملته الانتخابية. فهل نحن لسنا مغاربة ؟ أم أن إدخال العصي في الأدبار وقلع الأظافر لا يندرجان ضمن الاستبداد الذي كرستم نضالكم من أجل اقتلاعه ؟أخشى ما نخشاه أن لا تكونوا في حجم الوعود و الانتظارات وأن يستغل أهل الاستئصال ولايتكم ويسوموننا الخسف والهوان لأن ملفنا يدخل ضمن مناطق نفوذهم وهيمنتهم ويعتبرونه خطوطا حمراء محظور عليكم تجاوزها.

أنا يوسف الخدري الفتى منتهك العرض المعذب المثقل بالجراح ذو النفسية المحطمة أضعكم أمام مسؤولياتكم أمام الله وأمام الشعب المغربي وأمام التاريخ وان لم تنصفوني وإخواني فبيننا الواحد الديان الذي لا يظلم عنده أحد.

كما لا أدع الفرصة تفوتني لأهيب بشرفاء هذا البلد وأحراره إلى نصرتنا والوقوف إلى جانبنا كما لا أنسى في هذا المقام أن أتقدم بعظيم الشكر والامتنان لإخواننا وأخواتنا في اللجنة المشتركة وكذلك 20 فبراير بكل أطيا فها وكل من ساهم ولازال في دعم قضيتنا والتعريف بمظلوميتنا.

ونتمنى التوفيق للجميع .





رابط مختر للخبر تجده هنا http://www.ccddi.org/index/news59.html
قال تعالى : "( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )"الآية. الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. كما تجدر الإشارة إلى أن جميع التعليقات تلزم أصحابها و لا تلزم إدارة الموقع

البحث في الموقع أرشيف اللجنة لما قبل 2016
من إصداراتنا المرئية
أنشطة جهة الدار البيضاء
أنشطة جهة فاس
أنشطة جهة سلا
أنشطة جهة تطوان
أنشطة جهة طنجة
أنشطة جهة الناظور
أنشطة جهة العرائش
أنشطة جهة سيدي سليمان
كلمات بالصوت و الصورة
المتواجدون الآن

الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30 
استطلاع الرأي


هل تظن أن حكومة العدالة و التنمية جادة في إيجاد حل لملف الإسلاميين ؟



نعم

ليس الآن

لا



أرسلت بواسطة أبو آدم الغزالي
التصويتات: 843
إستطلاعات سابقة

مواقع صديقة