الخبر:ادارة السجن المحلي بطنجة تنفي ادعاءات السجين 81223 و تنفي كذلك إفتراءات رفع أعلام تنظيمات مسلحة بالسجن
(الأقسام: عين على الصحافة)
أرسلت بواسطة المدير5
السبت 26 يوليو 2014 - 02:10:48

هبة بريس ـ خاص

ردا على ماتم نشره بموقع هبة بريس ، من معطيات توصلنا بها من السجين رقم: 81223 ، و وثقناها قبل النشر، حيث صرح من كونه " تعرض للضرب على مستوى الرأس من طرف أنصار السلفية الذين رفعوا راية تنظيم داعش داخل السجن. وأن المعتدي لم يشمله اي عقاب . وأنه يسمح لهم بإقامة صلاة الجمعة والدعاء على الملك ومسؤولي الدولة ...."

توصلنا من إدارة السجن المحلي بطنجة ، بتوضيح قالت أنه تنويرا للراي العام ، وتشير فيه أنه بتاريخ: 20/07/2014 وقعت مشاداة كلامية بين أحد سجناء قضايا الارهاب و السجين محمد الدغاي الذي تقدم بشكاية شفوية في الموضوع فتم اتخاذ الاجراءات المسطرية اللازمة في الموضوع بما في ذلك إخبار النيابة العامة بالموضوع علما ان الشهادة الطبية المنجزة لم تشر الى اي يوم عجز .

أما بخصوص ارتباط سجناء قضايا الارهاب بهذه المؤسسة بتنظيم داعش ورفع رايتهم، لا اساس لها من الصحة، وأن سجناء قضايا الارهاب بهذه المؤسسة يعيشون في ظروف عادية شانهم في ذلك شان باقي النزلاء، ولم تثبت الى الآن اية مخالفة من هذا النوع، ناهيك عن أن الكل موضوع تحت المراقبة ليلا ونهارا ، كما أن صلاة الجمعة تتم في ظروف عادية وتحت مراقبة الموظفين ولم تثبت إساءة اي شخص.

وتجدر الاشارة إلى أن المعني بالامر سبق أن نشر مقالات حول موضوع خطر تغلغل الماسونية بطنجة وتوظيفها في القضية المعتقل من أجلها ، ثم حاول تحريض وجمج التوقيعات من طرف بعض السجناء سنة 2011 من دون أن يعلم بعضهم بذلك من أجل نشر مقال حول تأييدهم لنشاط حركة 20 فبراير، إلا أن محاولته باءت بالفشل حيث تم كشف أمره، ونقل على إثرها الى سجن سلا 2 لاسباب وقائية. وها هو الآن يحاول خلق ملف جديد حول "قضية داعش وصلاة الجمعة ..." بنفس الطريقة والوثيرة لاسباب في نفسه.

ولعل التهمة المتابع من أجلها كافية لاختزال شخصية هذا السجين ومناوراته المتواصلة في العديد من المؤسسات التي مر منها. "تقول إدارة السجن المحلي بطنجة"


المصدر : هبة بريس


قام بإرسال الخبرأرشيف اللجنة لما قبل 2016
( http://www.ccddi.org/index/news.php?extend.1860 )