الخبر:بسجن القنيطرة تدهور صحّي لأحد الإسلاميين المضربين عن الطعام مع تعريض آخر للاستفزاز وبسجن تيفلت أوموسى مستمرّ في إضرابه منذ ما يقارب الشهر
(الأقسام: تقارير)
أرسلت بواسطة المدير 2
الاثنين 15 ديسمبر 2014 - 23:20:51

بالسجن المركزي بالقنيطرة
الإسلاميان المضربان عن الطعام منذ ما يقارب الشهر : شفيق خليلي يودع بمصحّة السجن بعدما أغمي عليه مرتين جراء الإضراب و رشيد الحدودو يتعرّض للاستفزاز على يد رئيس المعقل


علمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أنه قد تمّ نقل و إيداع يوم السبت 13-12-2014 المعتقل الإسلامي شفيق خليلي المرحل تعسفيا من سجن سلا2 إلى السجن المركزي بالقنيطرة بمصحة السجن بعدما أغمي عليه مرتين متواليتين في ظرف 24 ساعة جراء الإضراب المفتوح الذي يخوضه رفقة عدد من المعتقلين الإسلاميين بالسجن نفسه منذ 18-11-2014، فيما تعرض المعتقل الإسلامي المضرب عن الطعام رشيد الحدودو أثناء تواجده بالمصحة للضغط النفسي من طرف رئيس المعقل الذي واجهه بعبارة " إنك حتّى و إن متّ فلن يتم الاستجابة لمطلبك" .

وبسجن تيفلت
المعتقل الإسلامي عادل أوموسى لا زال مستمرا في إضرابه المفتوح عن الطعام منذ ما يقارب الشهر


علمت اللجنة المشتركة أن المعتقل الإسلامي عادل أوموسى المرحل تعسفيا بتاريخ 12-11-2014، ضمن مجموعة تتكون من 17 معتقل إسلامي ، من سجن سلا2 إلى سجن تيفلت حيث يقبع الآن تحت رقم 3124، و الذي تم إيداعه رفقة باقي المرحلين وسط سجناء الحق العام لازال يخوض إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 18-11-2014 احتجاجا على ترحيله تعسفيا مطالبا في ذات الوقت بعزله عن معتقلي الحق العام و تمكينه من حقوقه السجنية المشروعة ريثما يتم إطلاق سراحه .

و يذكر أن المعتقلين الإسلاميين المرحّلين تعسّفيا و المضربين عن الطعام بكل من سجني القنيطرة و تيفلت سبق أن أصدروا بيانا لخّصوا فيه دواعي احتجاجهم كما يلي :


- ندين و نستنكر هذه الحملة المسعورة و نطالب بإيجاد آليات للتأكد و التحقق من ادعاءات المخزن و متابعة المحاضر و الملفات و الاستماع لضحايا الاعتقالات التعسفية من قبل هيئات مستقلة والبحث عن الأدلة الدامغة الموجبة لتوجيه التهم بشكل حقيقي .

- نستنكر هذه النكسة و الردّة الحقوقية إن على مستوى الاعتقالات الظالمة عموما أو على مستوى الظروف المزرية و غير الإنسانية داخل السجون خصوصا ، كالإهمال الطبي الذي أدى مؤخرا إلى حالات وفاة( نبيل جناتي بسلا 2 على سبيل المثال) و كالضرب و الشتم و التعذيب و الاستفزاز (تعرّض عدد من المعتقلين الإسلاميين للضرب و المعاملة السئية كما تشير بياناتهم في كل من طنجة سلا1 و 2 آسفي و القنيطرة) و الترحيل التعسفي و الإبعاد عن الأقارب و المنع من الخلوة الشرعية وغيره .

- نطالب باسترجاع الحقوق التي تم الإجهاز عليها و بتجميع المعتقلين الإسلاميين بأحياء خاصة كونهم معتقلي رأي و عقيدة لم يتورطوا في سرقة أو اغتصاب أو قتل أو تجارة مخدرات، بل اعتقلوا بسبب قناعات عقدية و مواقف سياسة .


و به وجب الإعلام والسلام
المكتب التنفيذي
للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

16 دجنبر 2014





قام بإرسال الخبرأرشيف اللجنة لما قبل 2016
( http://www.ccddi.org/index/news.php?extend.2111 )