بسجن تيفلت 2: الإسلامي البشير العمراني يضرب عن الطعام مطالبا بالتطبيب و أسرته تناشد المسؤولين لإنقاذ حياته


bachir omrani

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين من ابن المعتقل الإسلامي البشير العمراني بمراسلة عنونها ب”شكوى و مناشدة عاجلة” يطالب فيها بالتدخل من أجل الاستجابة لمطلب والده المضرب عن الطعام بسجن تيفلت 2  هذا نصها:

شكوى ومناشدة عاجلة

في هذا الشهر الفضيل، وفي هذه الأيام العصيبة التي يمر بها بلدنا، اجتماعيا وحقوقيا، أحدثكم عن والدي المعتقل الإسلامي البشير العمراني المزداد بالعرائش سنة 1969، الإمام والخطيب السابق بمدينة مكناس، المسجون ظلما وعدوانا بسجن تيفلت 2، حيث يقضي حكما جائرا بخمس سنوات نافذة، وقد اتصل بي صبيحة هذا اليوم وأخبرني أنه في حالة مرضية سيئة، وأنه – لشهور طويلة – ظل يطالب بزيارة الطبيب، لكن للأسف لا مجيب لطلبه، مما اضطره للإضراب عن الطعام مؤخرا، فما كان من إدارة السجن إلا أن عاقبته – رغم صحته المتدهورة – بإدخاله ” الكاشو “، حيث تم تجريده من ملابسه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.. ولا يخفى على الجميع ما لهذه المعاناة من أثر سيء ليس على أبي فقط، بل على سائر أفراد اسرتنا، فلم تكتفي السلطات بسَجن أبينا ظلما لسنوات، بل إن إدارة سجن تيلفت 2 تمعن في إذايتنا وإذلالنا..وإلى الله المشتكى.

بناء على ما تقدم فإننا – أسرة السجين البشير العمراني – نحمل إدارة السجن آنف الذكر، والمديرية العامة للسجون بالمغرب، المسؤولية الكاملة عن صحة وسلامة والدنا، مناشدين المسؤولين بالبلد التدخل الفوري لإنقاذ حياته وإنصافه ورفع الحيف عنه وعن أسرته..

كما ندعوا كافة الفاعلين الحقوقيين والإعلاميين، إلى القيام بواجبهم في نصرة والدنا المظلوم.

والــســــلام.

عن عائلة السجين ظلما: البشير العمراني.

التوقيع: ابنه محمد ابن البشير العمراني

وحرر بطنجة في: 29 ماي 2017.

ملحوظة هامة: تم إرسال نُسخٍ عن هذه المناشدة العاجلة إلى كل من: الجهات المسؤولة، والمنظمات والهيئات الحقوقية، ووسائل الإعلام.

و به وجب الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي
للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين
بتاريخ: 31-05-2017

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق