المعتقل الإسلامي طالب الدكتوراه حميد مرزوك يعلق إضرابه المفتوح عن الطعام في يومه 60 إبرازا منه لحسن النية و اللجنة تدعو للإستجابة لمطلبه المشروع


mandobiat

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين  عن طريق العوائل بمعطيات تفيد أن المعتقل الإسلامي حميد مرزوك القابع بسجن مول البركي بآسفي قد علق إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 23-06-2020 إبرازا منه لحسن نيته و للتأكيد على أن الإضراب عن الطعام ما هو إلا وسيلة لشد انتباه المسؤولين لمظلمته.

و يذكر أن المعتقل الإسلامي المذكور قد ساءت حالته الصحية بشكل كبير و نقل إلى المستشفى في حالة حرجة بتاريخ 19-06-2020 في يومه 56 من الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دخله احتجاجا على ترحيله تعسفيا و وضعيته الحقوقية البئيسة و للمطالبة بإعادته إلى سجن عين السبع عكاشة بالدار البيضاء لتسهيل التواصل مع أستاذه المشرف على الدكتوراه و للتقريب من أسرته المعوزة.

هذا وسبق لحراس أن اقتحموا زنزانة المعتقل الإسلامي المذكور بسجن عين السبع “عكاشة” بالدار البيضاء بتاريخ 30-04-2020، حيث فتشوه ثم نقلوه إلى وجهة مجهولة حينها دون إشعار العائلة و دون مبرر مقنع.

وقد عرف المعتقل الإسلامي حميد مرزوك المحكوم ب 20 سنة و القابع خلف الأسوار منذ 24-11-2006 في مختلف السجون التي سجن فيها بحسن السيرة و السلوك، و حصل طيلة هذه المحنة التي لازالت مستمرة على ثلاث بكالوريات و إجازتان و ماستر في الفكر الإسلامي و الحضارة بالمغرب بميزة حسن، وهو بصدد الإعداد للدكتوراة.

و تعتبر اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين ترحيل كل من المعتقلين الإسلاميين حميد مرزوك و رشيد العروسي الغريبي من سجن عين السبع عكاشة إلى كل من سحن مول البركي بآسفي و سجن تولال 2 بمكناس في عز رفع الإجراءات الإحتياطية لمحاصرة جائحة كورونا غير مبرر، و تدعو الدولة للتدخل قصد الاستجابة لهذه المطالب البسيطة و المشروعة وعدم الدفع بالمعتقلين لخوض نضالات مهلكة من أجل تحصيل حق يكفله القانون.

و به تم الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي
للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 03 ذو القعدة 1441 الموافق ل 25-06-2020

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق