رسالة مفتوحة من معتقلين إسلاميين بسجن تيفلت 2 إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالبونه بزيارتهم للوقوف على الأوضاع المزرية التي يعيشونها


CNDH

بسم الله الرحمن الرحيم

توصّلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين برسالة موجهة من معتقلين إسلاميين بسجن تيفلت 2 إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالبونه بزيارتهم للوقوف على الأوضاع  السجنية المزرية  والرهيبة التي يعيشونها هناك وهذا نص البيان :

 

رسالة مفتوحة إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان من المعتقلين

 

نحن مجموعة من المعتقلين في إطار ما يسمى ب” السلفية الجهادية ” بسجن تيفلت 2 أردنا أن نبلغ صوتنا لنُجلي الحقيقة على أوضاعنا السجنية ، فقد قمنا بمراسلة المجلس الوطني لحقوق الإنسان دعوناه فيها لزيارتنا للوقوف على الخروقات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تطالنا و التي تعود بالبلاد و بالمغاربة إلى سياق ما قبل الحراك العربي الذي يؤكد على ضمان الكرامة و الحقوق ، و كانت الاستجابة من الإدارة كالعادة  بترحيلنا إلى سجن تيفلت 2 المعروف باسم أبو غريب عقابا لنا ونسفا للمبادرة المتمثلة في فتح قنوات الاتصال بالمنظمات الحقوقية و خاصة منها الرسمية ، و على يد مدير هذه المؤسسة السجنية و بإشراف رئيس المعقل ” يونس البوعزيزي” المعروف لدى جل المنظمات الحقوقية بممارساته السادية و كثرة الشكايات المرفوعة في حقه و التي لا تتجاوب معها المندوبية ، تم تعريضنا لشتى أصناف التعذيب من ضرب و ركل و رفس بشكل يومي إضافة إلى التعرية الجسدية في خدش واضح لقيم الحياء الإسلامية ، يتخلل ذلك طعام رديء تعافه الكلاب فما بالك بالبشر، و يقدم كل هذا في كؤوس بلاستيكية عوض الأطباق المخصصة للأطعمة الغذائية ، و الفسحة التي تعد المتنفس الوحيد حولتها الإدارة إلى كابوس يفاقم من الوضعية النفسية فهي لا تتجاوز الربع ساعة بشكل انفرادي و يُحرّم على الجميع التواصل بكل حرية مع باقي المكونات السجنية ، أما الاستحمام فمرة واحدة في الأسبوع بالماء البارد و لمدة وجيزة .

وفي الأخير نصر و نجدد بكل عزم تأكيد الدعوة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان و باقي المنظمات الحقوقية لزيارتنا و تسليط الضوء على المعاناة التي نعانيها بسجن تيفلت 2 بمدينة تيفلت .

 

المعتقلون الإسلاميون بسجن تيفلت 2

 

و به وجب الإعلام والسلام

المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

19– 05 – 2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق