رئيس معقل سجن رأس الماء بفاس وزبانيته يعتدون ضربا على المعتقلين الإسلاميين شريفي و السوسي و الأخير يطالب بفتح تحقيق


hokok_insane

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين عن طريق العوائل ببيان من المعتقل الإسلامي رشيد السوسي القابع بسجن رأس الماء 1 بفاس تحت رقم 3881 يشكو فيه تعرضه للتعذيب هذا نصه :

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد برهن رئيس المعقل المدعو عز الدين زوكا على مدى احترام السجون لحقوق الإنسان حيث قام يوم الإثنين 11 ربيع الأول 19 نونبر 2018 بمساعدة عدد من حراس السجن بممارسة التعذيب الجسدي والنفسي في حق عدد من نزلاء السجن المحلي رأس الماء بفاس والمحكوميين في إطار قضايا ما يسمى بالإرهاب المثير للجدل وذلك قصد مساعدتهم على الإندماج من جديد داخل المجتمع، فالسلوك الحسن والإنضباط ومتابعة الدراسة والتكوين المهني كلها علامات غير كافية.

بدأت الواقعة بعد أسبوع فقط من تتميم إجراءات ما أطلقت عليه الإدارة السجنية “التصنيف”،والذي تم إثره إعادة توزيع المعتقلين على الزنازن وإقفال أبوابها عليهم ﻷكثر من22ساعة، حيث أدت هذه الإجراءات الجديدة دفعة واحدة مع إجراءات أخرى صارمة إلى فقدان أحد المعتقلين صوابه حتى دخل في أزمة نفسية حادة فبدأ يطلق تهديدات بالقتل كل يوم و فقد القدرة على النوم كما قام بالإعتداء على أحد رفقائه داخل الزنزانة .
أمام خطورة هذه الحالة و لأن حالات مماثلة وقعت بسجون أخرى منذ فترة نتج عنها حوادث لا تحمد عقباها بسبب تدهور الحالة النفسية و عدم إخضاعها للرعاية الصحية اللازمة،كان أخطرها تعرض المعتقل الإسلامي قيد حياته عادل التمراوي سنة 2007 إلى طعنة قاتلة من طرف زميل له كان يعاني من إضطرابات نفسية حادة، قيل فيما بعد أنه قد انتحر .

و في الوقت الذي من المفروض فيه  أن تتكلف المؤسسة السجنية بهذه الحالة المرضية الخطيرة و تنقلها إلى المصحة لإخضاعها للرعاية الصحية اللازمة حتى لا يعرض سلامتنا الجسدية للأذى حاول رئيس المعقل “عز الدين زوكا” ونائبه “يوسف” و مجموعة من حراس السجن إجبارنا بالتهديد والوعيد على المبيت مع هذا المعتقل المريض رغم خطورة حالته النفسية، و لأن الأمر يتعلق بسلامتنا الجسدية رفضنا الإنصياع لأوامره بكل أدب و انضباط رغم استفزازاتهم لنا حيث شرعوا في سبنا و شتمنا بكلمات نابية لا علاقة لها بأخلاقيات الحارس المربي، و أمام تماسكنا و عدم نجاحهم في جرنا لردود أفعال نتيجة استفزازاتهم أقدموا على تثبيت المعتقل عبد الحق شريفي (رقم الإعتقال 3149) مع الحائط في عمق الغرفة بعيدا عن عدسات كاميرات المراقبة و أغلقوا الباب و انهمكوا في صفعه على وجهه أمامي ثم اقتادوني مكبل اليدين من جناح 4 إلى جناح 3 و أدخلوني في الحمام الخاص بهذا الجناح وأحكموا ربط يدي ورجلي و شرع رئيس المعقل بتوجيه لكمات إلى صدري جهة القلب.
و لم يكتفوا بهذا القدر، فإمعانا في إذلالنا وتعذيبنا نفسيا و إشباعا لساديتهم لم يرجعونا إلى زنزانتنا بل وزعونا على زنازن مكتظة وأرغمونا على افتراش الأرض .

و في الختام أوجه ندائي لوكيل الملك و المندوبية العامة لإدارة السجون و المجلس الوطني لحقوق الإنسان لفتح تحقيق في هذه الواقعة لإنصافنا.

توقيع:

المعتقل الإسلامي
رشيد السوسي
رقم الإعتقال:
3881

و به تم الإعلام و السلام

المكتب الننفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ 26-11-2018

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق