شبيبة “البيجيدي” تضرب عن الطعام في سجن سلا


pjd

دشن، اليوم الأربعاء، شباب حزب العدالة والتنمية المتابعون بالإشادة بمقتل السفير الروسي في أنقرة، المعروضون على غرفة الجنايات الابتدائية المخصصة لقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار متابعتهم في حالة اعتقال بسجن سلا.

وتضم المجموعة، التي دخلت في إضراب عن الطعام، ستة شبان من حزب العدالة والتنمية على خلفية “إشادتهم” بمقتل السفير الروسي بتركيا، وهم كل من يوسف الرطمي المنحدر من الرحامنة ومؤسس صفحة فرسان العدالة والتنمية على “فيسبوك”، وأحمد شطبيات، ومحمد بنجدي، وعبد الإله الحمدوني من شبيبة العدالة والتنمية، إضافة إلى نجيب الساف، عضو الحزب بالجديدة، ثم لحسن باحو، عضو المكتب الإقليمي للعصبة المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة.

وكشف عبد الصمد الإدريسي، محامي شباب “المصباح” ورئيس جمعية محاميي الحزب نفسه، أن هؤلاء الشباب، الذين يقضون داخل سجن سلا 1 احتياطيا منذ ما يقارب الستة أشهر، قرروا الدخول في إضراب عن الطعام ابتداء من يوم الأربعاء، مسجلا أن “الخبر بلغه من عائلات ما بات يعرف بشباب الفيسبوك المعتقلين”.

وقال الإدريسي: “كدفاع عن هؤلاء الشباب، بتهم ثقيلة بعد تكييف جائر للأفعال المنسوبة لهم وتعسف صارخ للقانون لم تتضح كل ملابساته ولا مستنداته إلى اليوم”، داعيا “الشباب إلى تأجيل موضوع الإضراب عن الطعام؛ لأن كل نواة من أنوية خلايا جسمهم يمكن أن تتضرر جراء إضرابهم ستكون خسارة لوطنهم ولأمتهم”.

وأبدى الإدريسي، في صفحته الرسمية على الفيسبوك، أمله في “أن تتحرك كل النيات الحسنة لإطلاق سراحهم، وتصحيح الخطأ الذي زج بهم في السجن”، مطالبا “الجهات المتدخلة بأن تلتفت في تدبير هذا الملف إلى معاناة الشباب وأسرهم”.

يذكر أن هؤلاء الشباب يتابعون على خلفية مقتل السفير الروسي بتركيا من أجل جناية التحريض والإشادة بأعمال إرهابية، وسبق أن جرى استنطاقهم تفصيليا بملحقة محكمة الاستئناف بسلا بعد متابعتهم من لدن الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط.

المصدر : هيسبريس

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق