المندوبية العامة تبعد تعسفيا المعتقل الإسلامي عبد الصمد بطار ب 1000 كيلومتر عن أسرته بتهمة تحريض سجناء الحق العام على تقوى الله و الأخلاق الفاضلة


battar abdessamad

علمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أنه في إطار تكريس معاناة العوائل أقدمت المندوبية العامة لإدارة السجون بحر هذا الأسبوع على الترحيل التعسفي للمعتقل الإسلامي عبد الصمد بطار المنحدر من مدينة آسفي، من سجن مول البركي بضواحي آسفي إلى سجن بوعرفة دون إشعار لأسرته التي تفاجأت يوم الزيارة بتاريخ 26-10-2016 بعدم وجود عبد الصمد بسجن مول البركي بل  رفضت إدارة السجن الإفصاح عن وجهة الترحيل في استهتار واضح بحق الأسرة في معرفة مكان اعتقال ابنها.

هذا و قد علمت اللجنة المشتركة أن إدارة سجن مول البركي بآسفي قد قامت بفبركة تهمة للمعتقل عبد الصماد بسببها أبعد عن أسرته ل 1000 كيلومتر و هي تحريض سجناء الحق العام على التحلي بالأخلاق الفاضلة و الصلاة و تقوى الله و قراءة القرآن.

و الحقيقة أن المعتقل بطار في الآونة الأخيرة كان يطالب بشكل مستمر بتوفير الرعاية الصحية و إخراجه للمستشفى بسبب معاناته من بعض الأمراض الأمر الذي جعل إدارة سجن مول البركي تتخلص منه بتقرير كيدي و تهمة مفبركة.

و يذكر أن المسافة الفاصلة بين مدينة آسفي و مدينة بوعرفة تناهز 1000 كيلومتر مما سيلزم العائلة على قطع مسافة  2000 كيلومتر ذهابا و إيابا لرؤية عبد الصمد لمدة لا تتجاوز بضع دقائق.

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ : 27-10-2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق