عائلة المعتقل الإسلامي الحسكي تعلن عن خيبة أملها في القضاء المغربي وتقرر تدويل قضيته


haski hassan

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين ببيان من أسرة المعتقل الإسلامي حسن الحسكي القابع بسجن مول البركي بآسفي تؤكد فيه على خيبة أملها في القضاء المغربي و تعلن تدويل قضيته  هذا نصه :

نحن أسرة حسن الحسكي المعتقل بسجن مول البركي بآسفي نناشد ونلتمس ونطالب كل مسؤول شريف،  وكل حقوقي حر، وكل صحافي نزيه، وكل مواطن غيور مؤزرتنا في هذه المحنة الطويلة لعلنا نظفر بحريته في القريب العاجل،  فلا يخف عن الجميع استحقاقه ذلك، وفق كل الاعتبارات القانونية والأخلاقية والإنسانية∙∙∙:

_ قضى الحسكي أكثر من 16 سنة في عزلة تامة محروم من كل الحقوق وزيارة الأهل .

_ قضى عقوبته الإسبانية والمغربية كاملة، ورغم ذلك فهو لا يزال معتقلا خارج القانون.

_ وجوده في السجن من الناحية القانونية والإدارية احتجاز تعسفي لا يستند إلى أي نص ولا مادة قانونية، فبطاقته الجنائية مدون فيها بالحرف الواحد (محكوم بموجب حكم صدر في 02/03/2009)، وعلى هذا الأساس فعقوبته 10 سنوات التي صدرت في حقه انتهت في01/03/2019.

_ الحكم الذي أصدرته غرفة الجنايات الابتدائية بالبراءة بتاريخ 05/02/2009 تحول استئنافيا إلى 10 سنوات بتاريخ 02/03/ 2009 لم يستند على ظهور أدلة جديدة ولا على إثباتات ولا شهود، بل على تعليمات خارج إطار القضاء، فتم إيداعه السجن وظل فيه لأكثر من شهرين قبل أن يتم تسليمه لإسبانيا حيث أكمل العقوبة وأعيد للمغرب مرة ثانية، وعلى هذا الأساس فقد أكمل العقوبة الصادرة في  حقه بالمغرب بالسجون الإسبانية.

_ عدم تمتيعه بحق الإفراج لانقضاء العقوبة، و الامتناع عن تقديم توضيحات وتعليل لهذا الرفض يضع عدة علامات استفهام، ويوحي بأن القضية خارج جسم القضاء، ويتعامل معها بالعقلية الأمنية وغير خاضعة لا للقوانين ولا للنصوص.

_ حرمانه من حقه في الحرية في ظل ظروفه الصحية الصعبة التي عانى منها لأكثر من 16 سنة وفي ظل الانعكاسات الخطيرة لانتشار فيروس كرونا الذي يشكل تهديدا خطيرا لحياته ∙

_ وضعه في سجن مول البركي بآسفي توضح استراتيجية التعذيب التي تمارسها السلطات ضده وضد أسرته∙

_حرمانه من كل الحقوق الطبيعية الآدمية التي تنص عليها وتكفلها المواثيق الدولية، والتي تؤكد على الحد الأدنى للكرامة الإنسانية،  دليل واضح على عقلية الحقد والكراهية الممنهجة ضده∙

_ تبرير كل الممارسات والانتهاكات والتجاوزات في حقه بتطبيق القانون.

_ انتهاج سياسة التجاهل و اللامبالاة اتجاه مراسلاتنا ومراسلاته من داخل معقله للجهات الرسمية.

وعليه فإننا نؤكد براءته من كل التهم التي حكم بها ونقدم لذلك كل الدلائل والبراهين والقرائين والحجج، والتي يطول المقام لذكرها إذ يكفي نسخة الحكم الإسبانية الصادرة من محكمة مدريد والتي تنص على براءته، وكذا حكم البراءة الصادر في حقه من غرفة الجنايات بسلا بتاريخ 05/02/2009 لتقنعهم 16 سنة من التعذيب والتشريد والحرمان والزنازين الانفرادية∙

كما نؤكد على أن تلك الأمال التي كانت معلقة بالقضاء لينصفنا قد تبخرت تماما أمام الرفض المتكرر لدعوى الإفراج لانقضاء العقوبة والنظر في التجاوزات الخطيرة في هذا الملف، الذي تكلف به المحامي خليل الإدريسي منذ سنة 2008 وهو المطلع على الملف بكل حيثياته وتفاصيله،  تجعلنا مرغمين على اللجوء للإنصاف خارج الوطن الأم والارتماء في أحضان المنظمات والهيئات الدولية فظلم ذوي القربى أَشَدُّ مَضَاضَـةً، عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّـد∙

وأخيرا، نجدد مطالبتنا للجميع مساندتنا بكل الوسائل المشروعة والمتاحة, و تبني قضيتنا الإنسانية العادلة،  رفعا للظلم و إحقاقا للحق، و نحن في هذا لمقام ممتنين كثيرا لكل من تفاعل مع قضيتنا من قريب أو بعيد، و نسأل الله تعالى أن يجزيهم الجزاء الأوفى، و أن يدخر لهم الأجر و المثوبة يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى بقلب سليم.

عائلة المعتقل الإسلامي

حسن الحسكي القابع بسجن مول البركي بآسفي

18-04-2020

و به تم الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 20-04-2020

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق