اللجنة المشتركة تهنئ الشعب الفلسطيني و تدين الهجمة الصهيونية و تحمل المسؤولية للأنظمة العربية


IMG_20220810_140557

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده، سيد الأولين و الآخرين ناصر المستضعفين و الداعي إلى جهاد أعداء الدين و على رأسهم اليهود الغاصبين

و بعد

يقول تعالى: “ولا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مومنين إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله و تلك الأيام نداولها بين الناس”.

و يقول سبحانه: ” أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير “

بكل عبارات الفخر و الاعتزاز و الشهامة و الإقدام تتقدم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الاسلاميين مهنئة و منوهة بالمقاومة الفلسطينية الباسلة على ما أقدمت عليه من رد عادية الكيان الصهيوني الغاشم و دورها الباسل في مقاومته أصالة عن نفسها و نيابة عموم المسلمين.

و بالمقابل فإننا ندين و بأشد العبارات و أقواها استهداف الكيان الصهيوني بآلته الحربية مناطق مختلفة بقطاع غزة، مخلفا وراءه جرائم بشعة إستهدفت المدنيين الآمنين من حرق و قتل و تدمير.

كما لا يفوتنا أن نحمل كامل المسؤولية للأنظمة العربية و الإسلامية خصوصا و لعموم المسلمين عامة عدم جدية وقوفهم مع الشعب الفلسطيني لردع الاحتلال الصهيوني أمام هول جرائمه المتكررة، إذ الاستنكار و الإدانة مع موجة التطبيع ليست إلا إشارة ضوء أخضر للكيان الصهيوني للمضي أماما من أجل تحقيق مخططاته الإجرامية .

فالعدوان لا يرد بكلمات الشجب و عبارات التنديد و إنما بالوقوف إلى جانب حركات المقاومة الفلسطينية المجاهدة بكل الوسائل و السبل، قصد الدفع بها نحو تحرير الأراضي الفلسطينية عامة، و بيت المقدس خاصة أولى القبلتين و ثالث الحرمين.

” و لينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز “

و به تم الإعلام و السلام

 

 المكتب التنفيذي

 للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الاسلاميين

بناريخ : 12 محرم 1444 الموافق ل 10-08-2022

 

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق