المعتقل السياسي محمد حاجب يروي تفاصيل احتكاكه بالجلاد يونس البوعزيزي رئيس معقل سجن تيفلت في شكاية مغلقة للمندوب العام و يؤكد استمراره في إضرابه المفتوح


Hajib

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بنسخة من شكاية وجهها المعتقل السياسي محمد حاجب إلى المندوب العام لإدارة السجون في ظرف مغلق عن طريق إدارة سجن تيفلت بتاريخ 26-02-2016 يروي فيها تفاصيل ما حدث له مع الجلاد يونس البوعزيزي رئيس المعقل هذا نصها :

من المعتقل السياسي محمد حاجب

إلى المندوب العام لإدارة السجون

 

الموضوع : عندما يصبح الجلاد مظلوما

للتغطية على إهانته لي و سبي بقوله “أنا لا يحميني أحد” يقصد بذلك الشكاية الموجهة إليكم التي طالبتك فيها بالبحث عمن يقدم الحماية للجلاد يونس البوعزيزي، و زاد “إرهابي اشتكى من موظف دولة أشنو غادي يصور” فأجبته بل “حاجب اشتكى من جلاده”.

يريد الجلاد يونس البوعزيزي الاعتماد على الفيديو المصور عبر كاميرا المراقبة بحي –أ- يدعي أنني لم أمتثل لأمره بالصعود إلى زنزانتي في حين يكذب الفيديو المصور ادعاءه هذا، أؤكد أن أمره لي بالصعود إلى زنزانتي جاء بعد إهانتي و سبي و رغم ذلك استجبت لأمر الجلاد تفاديا للوقوع في فخه (يؤكد هذا فيديو المراقبة) لكنه استمر في إهانتي و سبي قائلا “أنت مجرم انت إرهابي” فأجبته “أنت جلاد” و للمعلومة فإن انضباط محمد حاجب يضرب به المثل و تعذيب الجلاد يونس البوعزيزي للسجناء يضرب به المثل لكن شتان بين الثرى و الثريا، لذا فإني مستمر في إضرابي المفتوح عن الطعام حتى الاستماع لي بخصوص الموضوع.

و به وجب الإعلام.

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 26-02-2016

 

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق