اللجنة المشتركة تثمن قرار الإفراج عن معتقلين إسلاميين و تؤكد أنه لم يكن في مستوى تطلعاتها


tadamone

تلقت اللّجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بارتياح معطيات تفيد استفادة ما يناهز الخمسين معتقلا إسلاميا من عدة مدن على الصعيد الوطني من عفو ملكي استثنائي لدواعي إنسانية نظرا للظروف العصيبة التي ترتبت على بروز جائحة كورونا على الصعيد الوطني و ذلك بتاريخ 05-04-2020 ، و إننا بادئا نحمد الله تعالى على كرمه ومنّه، و لا يسعنا إلا أن نثمن هذا الإفراج كما نشكر كل من ساهم و يساهم في إطلاق سراح المعتقلين الإسلاميين من موقعه و كذا جميع الفاعلين الذين ساندوا ولا زالوا قضية هذه الشريحة من أبناء هذا الوطن.

ونحن في اللجنة المشتركة إذ نثمّن هذه الخطوة إلا أننا نؤكد على أنها لا ترقى لمستوى تطلعاتنا حيث كان المنتظر من الدولة أن تضع حدا نهائيا لهذا الملف الذي عمر لما يناهز العقدين، و ذلك بإطلاق سراح جميع المعتقلين الإسلاميين و على رأسهم القدامى و المرضى و المسنين، و بذلك ندعو الدولة إلى المزيد من الخطوات الرامية لطيّ هذا الملف طيّا نهائيا.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .

وبه وجب الإعلام والسلام
المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ 13 شعبان 1441 الموافق ل
07-04-2020

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق