المعتقل الإسلامي المضرب عن الطعام نبيل شداد يتعرض لنوبة قلبية و إدارة سجن تيفلت تمتنع عن إسعافه


prison_tiflet

علمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن المعتقل الإسلامي نبيل شداد المضرب عن الطعام بسجن تيفلت قد تعرض لنوبة قلبية على مرأى و مسمع من الموظفين و لم يتم إسعافه بإخراجه إلى المستشفى و لا حتى نقل إلى مصحة السجن.

وكان المعتقل الإسلامي أحمد السحنوني اليعقوبي القابع بنفس السجن تحت رقم 3596، قد فقد الوعي جراء الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه، فلم يتم أسعافه بنقله إلى المستشفى أو حتى مصحة السجن و لم تحرك الإدارة السجنية ساكنا.

و سبق للمعتقل الإسلامي المسن مصطفى شتوان البالغ من العمر 54 سنة و القابع بنفس  السجن تحت رقم 3359، أن فقد الوعي جراء الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه، فلم يتم أسعافه بنقله إلى المستشفى أو حتى مصحة السجن بل أخذ الموظفون يصبون على رأسه الماء بتوجيه من رئيس المعقل في استهتار واضح بصحة المعتقل.

و يذكر أن المعتقلين الإسلاميين نبيل شداد و أحمد السحنوني اليعقوبي و مصطفى شتوان قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام رفقة 15 معتقلا إسلاميا آخر قابعين بالطابق السفلي لحي -أ- بسجن تيفلت منذ 08-01-2016 احتجاجا على السب المتكرر و بشكل بشع لله من طرف سجناء الحق العام و كثرة الروائح الخانقة خاصة التدخين و الأفلام الإباحية و للمطالبة بالعزل عن سجناء الحق العام على مستوى السكن و الزيارة و عدم منع الأقارب من درجة الأصهار من الزيارة و السماح بإدخال المؤونة الغذائية الكافية التي منعت و توفير مكان للإستحمام و توفير مؤونة غذائية متوازنة و نظيفة.

 

و به و جب الإعلام و السلام

المكتب التنفيذي

للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ: 19-01-2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق