معتقلون إسلاميون من سجن تيفلت 2 : الرد على التقرير الأمريكي يكون بتطهير السجون من الخروقات والانتهاكات


tamek-ssabar-ramid

توصّلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بنداء موجّه من معتقلين إسلاميين متواجدين بسجن تيفلت 2 يفضحون فيه  الأوضاع السجنية الكارثية التي يعيشونها تحت وطأة سياط الجلاد يونس البوعزيزي صاحب الصيت الذائع في السلخ والجلد وإهدار الكرامة البشرية ، كما يطالبون من خلاله بإرسال لجن تقصّي الحقائق للوقوف على حقيقة الوضع المأساوي الذي يعيشونه هناك . كما ينبّهون إلى أن ردّ الدولة المغربية على التقرير الذي صدر عن الخارجية الأمريكية والذي يفضح مجموعة من الانتهاكات الحقوقية ، يجب أن ينبني بالأساس على تطهير المرافق الأمنية ومراكز سلب الحرية من الخروقات  والانتهاكات والممارسات غير الإنسانية التي يمارسها السجّانون هناك وهذا نصّ البيان :

نداء استغاثة من سجن تيفلت 2

صدر يوم الثلاثاء 17 ماي 2016 تقرير من الخارجية الأمريكية يرصد فيه مجموعة كبيرة من الاختلالات داخل المنظومة الحقوقية للدولة المغربية و الخروقات الجسيمة في مجال الحريات الفردية و الجماعية ، مما شكّل ضربة قوية تعصف بكل المجهودات المبذولة من قبل النظام لتسويق نموذج الاستثناء وواحة الحرية و الديمقراطية المزعومة في محيط مضطرب يشهد صراعات و حروب عسكرية .

 و قد ركز هذا التقرير على ملف سياسي حارق يخصّ المعتقلين على خلفية ما يسمى بقضايا الإرهاب و التطرف، و تم التسليط على سياسة التعذيب الممنهجة من طرف دوائر القرار في حق هذه الفئة المستضعفة و التنديد بالأحكام الجائرة و التي تطبخ في دهاليز المخابرات مرورا بما يقع داخل السجون من إذلال و إهانة لكل قيم الكرامة الإنسانية .

و بهذه المناسبة نوجه نحن مجموعة من المعتقلين في إطار ما يسمى ب ” السلفية الجهادية ” بسجن تيفلت 2 و المعروف اختصارا ب” أبو غريب المغرب ” نداء استغاثة عاجل لكل فعاليات المجتمع المدني و المنظمات الغيورة على كرامة المغاربة من أجل إيصال صوتنا و رفع الظلم عنا، و خير مثال لهذا الواقع الأليم ما يقع لنا في سجن تيفلت 2 من ضرب و سبّ و شتم بالإضافة إلى التّعرية الجسدية و حشرنا في أقفاص مكتظة مع سجناء الحق العام في جو من الخوف و الترهيب على يد جلاد الإدارة المركزية رئيس المعقل يونس البوعزيزي و تحت إشراف من المدير في غياب تام لكل رعاية صحية و منع دائم من التواصل عن طريق الهاتف مع عوائلنا و التحفّظ على كل الشكايات المقدمة من طرفنا و رميها في سلة المهملات ، أما الوجبات الغذائية فهي عبارة عن وجبات لا تصلح علفا للحيوانات فما بالك بالإنسان .

و في الأخير فإن هذا التقرير يؤكد على الغبن و الحيف الممارس اتجاه المعتقلين الإسلاميين و ننبه المسؤولين على أن قطع الطريق على كل التدخّلات الأجنبية لا بد أن يقوم على تطهير هذه المرافق الأمنية من كل مظاهر التعذيب و إهدار الكرامة الإنسانية ، بدل الاحتجاج الفارغ الذي لا يرتكز على أي أساس و قرائن مادية ، و نطالب الجميع بالتحلّي بالواقعية و إيفاد لجن تقصّي حقائق و القيام بزيارات مفاجئة لهذا السجن و باقي مراكز سلب الحرية لمعالجة هذه الأوضاع المخزية ، و التوقف عن اضطهاد السلفيين بمبررات واهية ووقائع مختلقة حتى لا تكون منفذا و ذريعة لتحقيق أطماع أعداء الدولة المغربية في الاستيلاء على خيرات هذه الأمة و احتلال أراضيها و نهب ثرواتها و استعباد شعوبها .

المعتقلون الإسلاميون القابعون بسجن تيفلت 2

 

و به وجب الإعلام والسلام

المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

25– 05 – 2016

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق